احنا@@ شبـ كريزى ـاب @@ اكبر تجمع شبابى

احنا@@ شبـ كريزى ـاب @@ اكبر تجمع شبابى

*@_احنا شباب كريزى اخر حاجه واللى مش عاجبه مش هيعرف يعملنا حاجه_@*


    للدماء اكثر من مذاق

    شاطر
    avatar
    saly-alex
    *@- مشرفه كريزى -@*
    *@- مشرفه كريزى -@*

    الاسد
    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009
    العمر : 26

    للدماء اكثر من مذاق

    مُساهمة من طرف saly-alex في الجمعة مايو 01, 2009 4:53 pm

    لا أعرف تصر ديانا أن تسألني كل يوم نفس السؤال..

    - بيل .. لماذا تخرج ليلا؟؟؟

    - ديانا طالما أقل لكي إنه عمل..

    - ولماذا لا تخبرني بطبيعة عملك؟؟

    -لا .. ويكفيكي الكلام في هذا الأمر..

    تري ماذا لو علمت ؟؟.. كيف سيكون رد فعلها ؟؟؟

    هاهو منتصف الليل .. موعد خروجي المعتاد..

    ديانا تنظر لي بحزن .. إنها حزينة لإني لا أخبرها بسبب خروجي.. ليس لدي وقت لهذا الأمر..

    هاهو مارك إنه رفيقي الدائم في العمل وصديقي المقرب ينتظرني..

    - بيل لماذا تأخرت ؟؟

    - عذرا مارك إنها ديانا وسخافاتها..

    - ماذا تريد منك هذه المرآة ؟؟ آلا يكفي أنك تعيشها كأثرياء الهولكانوا..

    - إنها تريد معرفة طبيعة عملي..

    - وهل أخبرتها؟؟

    -بالتأكيد لا.. لن تتفهم؟؟

    - لماذا ؟؟ قل لها إننا نواجه أعداء شعبنا..

    - كلا .. أنا أعرفها طريقة تفكيرها .. ستقول علينا لصوص وقتلة ..

    - قل لها الحكمة الشهيرة دماء الأعداء بمذاق العسل ودماء الأحباء بمذاق العلقم..

    - لن تتفهم يامارك .. انا أعرفها جيدا..

    - حسنا .. دعك من هذا الهراء ؟؟ هل انت جاهز؟؟

    - جاهز يامارك.. ولكن أشعر بأن هذه العملية ستكون صعبة هذه المرة..

    - يالك من أحمق .. أنا من يقوم بكل الصعب كالعادة..كن جاهزا ..

    نظرت إلي مارك بإعجاب شديد..

    كان قويا أشقر وسيما كأبطال الأساطير ..ذكيا وشجاعا..

    لم أكن لأنجح في عملية واحدة بدونه..

    طالما أنقذ حياتي .. ورأيته بأم عيني يفعل أشياء لا يفعلها بشري..

    يالقوته وشجاعته هذا الصديق الرائع..

    أنه مطلوب بأي ثمن من عمالقة الهولكانوا..

    ولكن دائما ما يفشلون في التغلب عليه..

    كنا نواصل السير في الظلام نحو الهدف..

    - بيل ..إستعد لقد وصلنا نحو الهدف..

    - حسنا أنا جاهز..

    رحت أتأمل الهدف الجديد..

    كنا نجهز منذ شهر في إجتماعتنا الليلية لهذا الهدف ..

    مخزن صغير مهمل .. تعمد الهولكانوا وضعه بدون حراسة كافية..

    كخدعة وإبعاد لأنظار الناس عن محتواه..

    الجميع يعتقد إنه مجرد مخزن للحبوب ولكن بمعلومة بسيطة ..

    عرف مارك أنه يحتوي علي صندوق كبير لأنابيب البيتارال ..

    ذلك السائل السحري الذي يحتكره عمالقة الهولكانوا..

    ليستخدموه في السيطرة علي الناس وإخضاعهم ..

    الجميع يحتاج هذا السائل لمقاومة الأمراض التي تفشت في عالمنا..

    وأصبح لا دواء لها غير البيتارال.. باهظ الثمن..

    - كان يحرس المكان خمسة من عمالقة الهولكانوا..

    - بيل جاهز..

    - إطمئن مارك..

    - فلنبدأ..

    تحركت بخفة ورحت أتسلق السور الأيسر..

    أما مارك فقد إتجه بهدوء نحو بوابة المخزن ليواجه الهولكانوا وحده كالمعتاد..

    كان يحرس البوابة خمسة من عمالقة الهولكانوا.. لقد لاحظوا مارك..

    - إلي أين إيها الرجل ؟؟ .. عد أدراجك..

    صوت طلقات .. لقد أشعل مارك الحرب بدون تردد.. ياله من رجل..

    كنت إنتهيت من تسلق السور ثم قفزت بقوة ..

    ها أنا داخل حديقة المخزن..يالألم ساقي ..قمت بصعوبة وأضأت كشافي ..

    أخترق الضوء جدران الظلام وتبينت معالم الحديقة..

    مازال صوت الطلقات مستمرا..يجب أن أسرع .. سيجذب صوت الطلقات المزيد من الهولكانوا..

    ولكن صوت الطلقات علامة إيجابية تعني أن مارك مازال حيا..

    لا خروج لي من هذا المكان بدون مارك..يالي من أخرق.. يجب أن أسرع..

    ها هو باب المخزن.. لا توجد حراسة.. الجميع يتقاتل مع مارك في الخارج..

    أخرجت أدواتي ورحت أعالج الرتاج .. صوت الطلقات بالخارج يثير أعصابي..

    إهدأ وأهتم بعملك فقط.. هكذا تعلمت من مارك..

    حسنا ..أخذت نفسا عميقا..التوتر لم ينقص بل زاد.. اللعنة..لن أتمكن من العمل..

    إهدأ.. ليست أول مرة .. من يعمل مع مارك لا يفشل ..

    صوت الرتاج يفتح.. أخيرا أنفتحت أيها الرتاج القذر..

    ها أنا داخل الغرفة المطلوبة.. رحت أدير الكشاف في المكان.. أين صندوق أنابيب البيترال..

    اللعنة.. لقد ضعف نظري كما قال لي مارك سابقا.. يبدو إني سأتقاعد رغما عني قريبا..

    ياالله..صوت الطلقات مازال مستمرا لا يتوقف..لقد وصل المزيد من الهولكانوا..

    هذا أكيد..من المستحيل أن يستغرق مارك كل هذا الوقت في خمسة رجال فقط..

    إهدأ وأهتم بعملك فقط..نعم ولكن أين الصندوق اللعين..

    رحت أدير نظري بعصبية أكثر.. وأدفع بقدمي كل ما يعترض طريقي..

    لن أنجح هذه المرة .. كلا .. ها هو الصندوق..تعال أيها الحقير..

    حصلت علي الهدف.. حان وقت المغادرة..

    تري أين أنت يامارك؟؟.

    عجبا لقد ساد الهدوء التام..صوت الطلقات توقف..

    تحركت بسرعة .. قلبي يخفق بعنف .. يالألم القلب والإنفعال.. غادرت الغرفة ورحت أعبر الحديقة ..

    هاهي جثث الهولكانوا ملقاة علي الأرض..

    يالك من بطل شجاع يا مارك .. ولكن أين هو مارك ؟؟.. هل جثته وسط الجثث..

    مستحيل أن ينالوا منه .. لقد تغلب علي ما هو أصعب ..

    ليس لدي وقت لأبحث عنه..يجب الهرب..إهتم بعملك فقط هذه هي تعليمات مارك صديقي ..

    ها قد وصلت إلي المخبأ.. سأجلس وأنتظر مارك فيه ..

    فتحت الباب ..ما هذا؟؟ .. إنه مارك صديقي ..

    كان جالسا يبتسم بإرهاق ..

    - رائع أنت يابيل .. هل أحضرت الصندوق..

    - نعم ياصديقي .. ولكن كيف وصلت بهذه السرعة..

    - لماذا تستغرب ؟؟ آلا تثق في قوتي..

    - بالتأكيد أثق بك يابطل.. لقد تغلبت علي الخمسة وحدك..

    - لم يكونوا خمسة كانوا أثني عشر عملاقا .. ولكني تغلبت عليهم كالمعتاد.. ناولني الصندوق..

    ناولته الصندوق فتحه وراح يتفحصه بمنتهي الإهتمام..

    - رائع يابيل هل تعرف كم تساوي الأنابيب هذه؟؟

    - كم؟؟ سأشتري كل طلبات ديانا.. وسنحصل علي بعض الأنابيب لإحتياجاتنا الخاصة..

    -إبتسم مارك بسخرية وقال:-

    - لن تكون لك إحتياجات يابيل بعد هذه العملية...

    - هل هي ثروة كبيرة لهذا الحد ؟؟

    - بالتأكيد يابيل.. ثروة تكفي المرء ليتقاعد..

    قلت بدهشة حقيقية:-

    - عجبا ؟؟ أخيرا مارك وافقت علي أن نتقاعد

    - نعم بيل .. هذه المرة أنا موافق .. إنها العملية الأخيرة..

    - أوه .. أشكرك ياصديقي ..أخيرا سنرتاح من حياة اللصوصية هذه ونعيش حياة أفضل..

    قال مارك بغضب:

    - لسنا لصوصا نحن نسرق ونقتل الهولكانوا ..

    أنت تعرف مبدأ شعبنا..مذاق دماء الهولكانوا كمذاق العسل .. لإنهم طغاة غاصبون..

    ولكن إطمئن بيل.. سترتاح..

    - أشكرك ياصديقي .. أشكرك كثيرا.. ولكن ماذا ستفعل في تقاعدك..

    - انا لن أتقاعد يابيل.. مارك إما يقاتل أو يموت.. انت فقط ستتقاعد..

    قلت بغضب:

    - هكذا فهمت ..أنت لم تعد تريدني أن أعمل معك..حسنا سأحصل علي نصيبي وسأتقاعد..

    - لا تغضب يابيل .. ستحصل علي نصيبك بالتأكيد.. نصيبك هو الموت..

    نزلت علي الكلمة كالصاعقة..جعلتني أرتجف بشدة .. إذن أنت أيها الخائن تنوي قتلي..

    كنت اعلم أن العراك مع مارك دربا من الجنون .. حاولت أتودد..

    - لماذا يامارك ياصديقي ؟؟ سأنفذ كل ما تطلبه مني ..

    - ليس لي طلبات يابيل سوي حياتك..

    - لماذا تريد قتلي؟؟ لقد كنت رفيق حياتك وصديق عمرك..

    رفع سلاحه نحوي .. أحمرت عيناه من الغضب وقال :

    - كلا انت لم تكن رفيقي أبدا .. طالما كنا نتقاسم في الغنيمة.. لكن لم نتقاسم يوما في الألم والخطر..

    أنظر إلي جسمك إنه غضا طريا وأنظر إلي جسمي إنه مشوه ممزق من آثار الطعنات والطلقات..

    لقد تزوجت وأنجبت .. أما انا فلم أستطيع لأني معروف ومطارد دائما..

    لقد كنت دائما أنانيا.. تعشق نفسك فقط وتخاف عليها..

    كدت أبكي .. قلت له بيأس شديد:-

    - حسنا يامارك ..أنا أعرف أني لن أتمكن من مواجهتك أبدا.. يمكنك قتلي لو أردت..

    نظر لي بعينان حائرتان .. خفض سلاحه ..

    جلس ودفن رأسه في كفيه ..قال لي وشفتاه ترتجف:-

    - لن أستطيع .. لقد قتلت بيدي هاتين الآلآف .. ولكنها لن تطيعني علي قتل صديق ..

    إنصرف يابيل.. خذ نصيبك وأنصرف .. لا أريد أن أراك ثانية..

    في اليوم التالي كنت في منزلي صحوت في الحادية عشر كما أعتدت..جاءت لي ديانا بالطعام..

    تناولت لقيمات ورفعت عيني علي صوتها:

    - ماذا سأفعل بصندوق البيتارال يابيل..

    - ستقومين ببيع كمية منه كل فترة .. ثمن الصندوق سيكفينا طيلة حياتنا كأثرياء..

    - هل ستخرج هذه الليلة أيضا يابيل؟؟؟

    - لا لن اخرج من الآن وحتي أموت .. سأظل معك إلي الأبد...

    أطلقت صرخة سعادة وراحت تغمرني بقبلات السعادة والفرح..

    لم أري ما تفعله فقد كنت في عالم آخر..أفكر..

    لقد قمت بقتل مارك أمس .. إستغللت نومه مرهقا وقتلته غدرا وحصلت علي الصندوق..

    لقد منحني الحياة أكثر من مرة .. حتي المرة الأخيرة رفض قتلي .. وأعطاني الحرية..

    لكن شيطان الخوف والشك في داخلي وحبي للحياة والمال جعلني أقتله..

    الآن أنا ثري وآمن ..

    لقد حققت كل ما أحلم به ..

    لكن هل سأتحمل الحياة ولعنة الخيانة والغدر تطاردني..

    لم تكن أول مرة أسرق أو أتذوق فيها طعم الدماء ..

    ولكن طعم دم مارك كان شديد المرارة علي حلقي..

    لقد فهمت الآن فقط عبارة مارك..

    لقد عرفت الآن أن للدماء أكثر من مذاق..

    - تمت -
    avatar
    crazy-mix1
    *@- الاداره -@*
    *@- الاداره -@*

    العذراء
    عدد المساهمات : 218
    تاريخ التسجيل : 22/04/2009
    العمر : 25

    رد: للدماء اكثر من مذاق

    مُساهمة من طرف crazy-mix1 في السبت مايو 02, 2009 9:01 am

    ايه يا ساسو الشغل الشتيت ده لا جااااااااااااااااامده من يومك
    تسلم الايادى يا قمر استمرى بقى ها استمرى


    _________________
    احنا@@ شبـ كريزى ـاب @@ اكبر تجمع شبابى
    *@_احنا شباب كريزى اخر حاجه واللى مش عاجبه مش هيعرف يعملنا حاجه_@*

    ibrahim elshamy
    artist1: carzy-mix team
    soOon in summer 2009
    avatar
    saly-alex
    *@- مشرفه كريزى -@*
    *@- مشرفه كريزى -@*

    الاسد
    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009
    العمر : 26

    رد: للدماء اكثر من مذاق

    مُساهمة من طرف saly-alex في السبت مايو 02, 2009 2:39 pm

    ثانكس ياهيما بجد على المتابعه الجامده دي
    دنا بقيت بجيب القصص عشانك ياد هههههههههههههه


    avatar
    زيكو
    شاب كريزى فافى
    شاب كريزى فافى

    الدلو
    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 03/05/2009
    العمر : 25

    رد: للدماء اكثر من مذاق

    مُساهمة من طرف زيكو في الأربعاء مايو 06, 2009 5:38 am

    يارب تعبرينا بقصه حته

    بجد رائع يا سالى
    avatar
    saly-alex
    *@- مشرفه كريزى -@*
    *@- مشرفه كريزى -@*

    الاسد
    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009
    العمر : 26

    رد: للدماء اكثر من مذاق

    مُساهمة من طرف saly-alex في الأربعاء مايو 06, 2009 8:56 am

    هههههههههههههههههههههه

    لا طبعا دا شيء اكيد دحنا نعبرك بسايت بحاله مش قصه بس

    وميرسي على المرور يازيكو منور
    avatar
    زيكو
    شاب كريزى فافى
    شاب كريزى فافى

    الدلو
    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 03/05/2009
    العمر : 25

    رد: للدماء اكثر من مذاق

    مُساهمة من طرف زيكو في الخميس مايو 07, 2009 4:21 am

    ربنا يخليكى
    كفايه ان احنا نقرا منك الى بتكتبيه
    شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:10 pm