احنا@@ شبـ كريزى ـاب @@ اكبر تجمع شبابى

احنا@@ شبـ كريزى ـاب @@ اكبر تجمع شبابى

*@_احنا شباب كريزى اخر حاجه واللى مش عاجبه مش هيعرف يعملنا حاجه_@*


    زفافي يعزف بالدماء

    شاطر
    avatar
    saly-alex
    *@- مشرفه كريزى -@*
    *@- مشرفه كريزى -@*

    الاسد
    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009
    العمر : 26

    زفافي يعزف بالدماء

    مُساهمة من طرف saly-alex في الأحد أبريل 26, 2009 11:39 am

    ((زفافي يعزف بالدماء))















    اخذت (ايما)تداعب خصل شعرها
    المنسدله على كتفيها وهيا تنظر بشرود الى شاشة التلفاز...




    كان في ذالك الوقت يعرض
    برنامجها المفضل.. وما ان انتهى عرض البرنامج حتى نهضت من على الكرسي وتوجهت الى
    المطبخ...وقامت بسحب جثة والديها..




    مبتدئه بالاب من ثم الام
    ووضعتهم بالقبو وباشرت تقطيعهم بكل برود ووحشيه..




    وما ان فرغت من ذالك حتى
    وضعتهم (بالبانيو) القديم الذي يوجد بالقبو... وحملت اربع قوارير زجاجيه بنية
    اللون بالكاد يظهر السائل الموجود داخلها على التوالي... وقد كتب على احدها حمض
    الهيدروكلوريك.. والاخر حمض الكبريتيك.. والثالثه حمض النيتريك.. والاخيره
    الفينول..




    وسكبتها كلها داخل
    (البانيو).. فبدات بفعل الاحماض تتحلل الجثث وتتفكك.. تنصهر العظام وتلين... حتى
    غدت طبقه هلميه كبيره تغطي المكان..




    قامت بتحرير سدادة تصريف
    المياه ... ليبحر مابقيا من جثت والديها عبر انابيب معدنيه صدائه..




    غادرت القبو بعد ان تاكدت من
    تنظيف (البانيو) من كل اثار.... وكذلك المطبخ..




    وما ان فرغت حتى اغتسلت من
    الدماء واستعدت لتستقبل خطبيها (جون)..




    ارتدت اروع مالديها .. بلوزه
    بيضاء ذات عنق طويل وبدون اكمام وعليها كنزه صوفيه من الكشمير.. وارتدت ايضا
    جونيلا قصيره قليلا سوداء وعليها بعض النقوش على طرفها صفراء اللون..




    دق جرس الباب فاسرعت لتجيب
    بكل لهفه وكان جون كما توقعت..




    طبعة قبله على خده وبادلها هو
    بعبارات المديح والغزل على مظهرها الذي راقه..




    سالها: هل انتي مستعده للذهاب
    الى محطة القطار؟؟.. لابد ان والديك ينتظران وصولنا..




    إيما: حسنا لنذهب..



    وهي تقول في نفسها ساخره: (
    نعم ينتظرونا في قاع بحيرة لاورانس عند مصب مياه الصرف الصحي)












    جلسا ينتظران قرابت الساعه
    امام محطة القطار.. وكان قد نزل عند ذالك الوقت جميع الركاب...




    جون: لابد بانهما قد ذهبا الى
    المنزل عندما تاخرنا عليهم.. لا تقلقي...








    ياله من عباره مضحكه.. كيف
    لها ان تقلق وهي من اردت بهم منذو ساعه ونصف..




    بعد وصولهم الى منزلها بسيارة
    اجرى كون مدينة ساليس ليست بعيده كثيرا.. فهي من ارسلت لهم سيارة اجرى بعد ان دفعت
    للسائق مبلغا ضخم ولكنه للاسف لن يصرفه كونه قد لاقى حتفه ايضا بحادث ووقع من اعلى
    جرف صخري بسيارته.. ولكم ان تحزرو من كان وراى ذالك..












    ترجل كلا من إيما وجون من
    سيارة ذاك الاخير ...




    جون:سوف ترين عزيزتي انهم
    بالداخل ينتظرون عودتنا..




    دخل الاثنين وفتشى المنزل
    جيدا.. ولنا ان نقول ان إيما إدعت البحث.. ولكن لا اثر لجثه تحللت تماما..




    إيما:غريب امرهم.. لاول مره
    يتخلفون عن زياراتي بالعطله الصيفيه..




    جون:لا تقلقي عزيزتي إيما..



    إيما:من الأفضل ان تخابر
    الضابط ريس...




    جون:حسناعزيزتي..



    وفعلا تم ابلاغ الشرطه تحت
    رغبة القاتله.. ولكن بعد ثلاث اشهر من البحث بالاماكن الخطئ.. تم أغلاق القضيه...
    فلا شهود.. ولا جثه.. ولا ترابط بين موت سائق الاجره ووالديها..




    لذلك فقد حسب ذاك الحادث
    المروري بأنه بفعل القدر بسبب خلو الدوافع في كل الجريمتين...




    فلم يعرف احد الدافع الغريزي
    الذي كانت تحمله إيما... لم يعلم احد بانها فعلت كل هذا حتى تخرس والديها.. فهذه
    الفتاة التي اردت قناع الحمل الوديع كانت في الحقيقه شيطان لا يعرف الرحمه..




    كانت تحمل شر دفين ولد معها..
    وتفجر اولا بالحيوانات المتشرده.. فكانت تتفنن بتعذيبهم.. من ثم تلى ذالك بعد
    سنوات قليله الاختفاء الغريب لحبيبة جون الاولى بالجامعه.. وسلسلة فقدان عدة اشخاص
    كانو لسبب ما قرب إيما... وطوال ذالك الوقت كان والدها يعلمان بحقيقة مايحصل
    ولكنهم لم يملكوا الجرئه لردعها.. وكان خطئ والدتها انها هددتها بالابلاغ عنها..




    خطئ دفعت ثمنه غاليا...











    اصطنعت ايما دور المعذبه خلال
    فترة الثلاث اشهر... واستغلت شفقت من حولها من اصدقائها واقاربها... وخطيبها...




    بعد خمسة اشهر ...















    تناثرات الضحكات وكؤوس
    الكريستال المملؤه بالنبيذ الجيد...




    عم المكان جو من الملائكيه
    والاثواب البيضاء..




    فقد كان زفاف إيما وجون
    الاسطوري...








    قالت إيما بينما كانت صديقتها
    أني تساعدها بوضع الخمار: ليت أمي هنا...




    أني: اسمعيني ايما لن اسمح
    لكي بان تذرفي دمعه واحد.. فاليوم يوم زفافك عليكي ان تتمالكي نفسك.. على الاقل من
    اجل جون.. هيا اريني تلك الابتسامه الرائعه..




    ابتسمت لها ايما وهيا تهز
    راسها بالم.. وهائله بيضاء تحيط بها... ولكم بدا ذاك غريبا وغير متطابق مع السواد
    داخلها...




    حانت اللحظه واصطفت
    الاشبنيات((وصيفات العروس)) ووقف جون بكل جاذبيه يترقب خروج حبيبته من خلف تلك
    الابواب الضخمه..




    وتحت الاضواء الخافته..
    والورود التي فرشت الارض.. والموسيقى التي عبقت المكان بجو ساحر ورمنسي..




    فجائة...






























    تعالت
    الصرخات.. صرخات اخترقت كل ذاك السحر لتوقف القلوب..




    صرخات
    تستغيث بكل يأس...




    ركض جون
    بدون تفكير.. وكل مايشغل باله ان تكون إيما بخير..




    فتح
    الباب الذي كانت توجد به تلك العروس الجميله ليكشف عن سكون تام..








    فلا احد
    داخل الغرفه..




    تعالت
    الصرخات مجددا.. وبدات تعلو دون توقف كما لو كانت تستنجد..




    كان
    واضح انها تصدر من تلك الغرفه ولكن لا يوجد احد..




    اخذ جون
    يبحث.. وينادي على إيما.. ولكنها لا تجيبه الا بصرخات ياسه..




    كان
    واضح انه صوت شخص يتعذب.. شخص تنزع منه اوصله شيء فشيء..








    وقع جون
    على ركبتيه ودموعه الساخنه أخذت تجرح وجنتيه.. خرجت تبحث عن إيما بعد ان رات عجز
    صاحبها وقلة حيلته..








    أخذ
    يقول بكل الم بصوت متقطع:إيما استحلفك بالله ان ترشديني إلى مكانك.. إيما حبيبتي..
    إيماااا..




    بينما
    اخذ صوت صرخها يختفي ويتحول إلى أنين.... وكم كان وقعه اشد على جون من صرخها.. فقد
    كان إنينها يدمي القلب ويرطب العين..




    فكل من
    كان موجود أخذ ينتحب وينادي على تلك المجروحه..




    فجائه
    عم السكون الارجاء واختفت الاصوات.. وقف جون على قدمه..




    وصمت
    الجميع... واذا بالمرائه ذات الاطار الفضي تنزف دماء..




    انتشر
    الاحمر القاني بارجاء المكان.. جن الجميع من المظهر.. صرخت النساء وكتم الرجال
    افواههم..








    لم
    يحتمل جون مايحدث...ضاقت أنفاسه.. شعر بان الغرفه تدور حوله.. .. غارد بخطئ واسعه
    يبحث عن هواء..




    اي هواء
    غير الذي استنشقته حبيبته.. اراد ان يبعد راحة الدماء التي ملئت رئتاه... كان يعلم
    بطريقه ما أنها لايما فلم يحتمل هول الموقف.. أرد أن يغادر كل هذا الجنون .. أراد
    أن يغادر وحسب..




    وما ان
    خطت قدماه أرض الباحه الخلفيه إذ بصوت إني تصرخ..








    أني:
    أنها ايما .. احضرو الاسعاف.. انها ايما..




    شهق جون
    شهقه قويه كما لو كان عاد للحياة.. أخذ يركض بكل قوته.. يتتبع الاصوات.. اصوات
    كادت ان تسبب له الصمم من شدتها.. راى تجمع امام قاعة الحفل..




    دخل
    بمهل ونبضات قلبه اخذت تجلجل اركان المبنى كله..




    افسح له
    الجميع المكان ليصدم مثله مثل الجميع..








    ((المشهد
    الذي شل اللسنة الجميع))








    وقفت
    إيما على المذبحه ((المكان الذي يعقد فيه القسيس عقد الزواج)).. ونظرات مخيفه
    بعنيها.. والدماء تغطي فستانها الابيض...




    امالت
    راسها لتتأمل عريسها.. كشرت عن ابتسامه مخيفه تحاكي ملامحها...




    كانت
    الجروح تغطيها من راسها لاخماص قدميها..
















    ولكن كل
    هذا لا يقارن بما كان ملقى بجانبها.. بكل برائه كانت تستلقي ايما.. جثه هامده
    بجانب ذاك الشيء المخيف الذي تمثل بها... لم يعرف جون ايهم هيا ايما الحقيقه..




    ولم
    يجرى أحد على الاقتراب...




    غلقت
    جميع الابواب فجائه...




    واخذ
    ذاك الشيء الواقف بجانب ايما بفستانه الابيض يقهقه بشكل شيطاني..




    وعم
    الظلام المكان...




















    في
    اليوم التالي...




    فتحت الشرطه
    ابواب قاعة الاحتفال .. ولكن لم تجد شيء سوء عريس وسيم اشعث الراس قد فقد عقله
    فاخذ يهذي بكلمات غريبه لم يفهمها احد..




    اودع
    جون بمصح عقلي.. وتم اغلاق القضيه بانها ضد مجهول.. مع اختفاء 300 شخص..








    ومازال
    يسمع صرخات معذبه من غرفة جون عند منتصف الليل.. ليجدوه عند بزوغ الفجر قد غطته
    الجروح.. وعلامات استفهام تملئ عقول أطبائه..




    إلى ان
    وجد ذات صباح فاغرا فاه بشكل مخيف كما لو انه رائ مايرعبه.. وقد تحول شعره للوان
    الابيض .. وكان قد فارق الحياة..
















    عقاب
    قاسي طال كل ما لمس حياتها..




    فحذرو
    يا من تقرأون هذه الاسطر فانتم إيضا قد طالتكم حياة إيما..








    ***تمت***
    avatar
    crazy-mix1
    *@- الاداره -@*
    *@- الاداره -@*

    العذراء
    عدد المساهمات : 218
    تاريخ التسجيل : 22/04/2009
    العمر : 25

    رد: زفافي يعزف بالدماء

    مُساهمة من طرف crazy-mix1 في السبت مايو 02, 2009 9:39 am

    اهئ اهئ اهئ ايه ده يا ساسو اهئ اهئ اهئ انا خلاص قربت انتحر من كتر منا متاثر بجد قصه مؤثره جدا جدا جدا
    تسلم ايدك يا قمر


    _________________
    احنا@@ شبـ كريزى ـاب @@ اكبر تجمع شبابى
    *@_احنا شباب كريزى اخر حاجه واللى مش عاجبه مش هيعرف يعملنا حاجه_@*

    ibrahim elshamy
    artist1: carzy-mix team
    soOon in summer 2009
    avatar
    saly-alex
    *@- مشرفه كريزى -@*
    *@- مشرفه كريزى -@*

    الاسد
    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009
    العمر : 26

    رد: زفافي يعزف بالدماء

    مُساهمة من طرف saly-alex في السبت مايو 02, 2009 2:48 pm

    الله يسلمك ياهيما يارب ويسعدني انها عجبتك
    avatar
    زيكو
    شاب كريزى فافى
    شاب كريزى فافى

    الدلو
    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 03/05/2009
    العمر : 25

    رد: زفافي يعزف بالدماء

    مُساهمة من طرف زيكو في الأربعاء مايو 06, 2009 5:27 am

    تسلم اديكى والله عنيا دمعت كنت لسه هعيط
    انا مش به بضحك والله انا بقول بجد
    ويارب نشوف اكتر من كده
    avatar
    saly-alex
    *@- مشرفه كريزى -@*
    *@- مشرفه كريزى -@*

    الاسد
    عدد المساهمات : 88
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009
    العمر : 26

    رد: زفافي يعزف بالدماء

    مُساهمة من طرف saly-alex في الأربعاء مايو 06, 2009 8:50 am

    الله يسلمك يارب
    وان شاء الله اجيبلكو كل جديد
    avatar
    زيكو
    شاب كريزى فافى
    شاب كريزى فافى

    الدلو
    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 03/05/2009
    العمر : 25

    رد: زفافي يعزف بالدماء

    مُساهمة من طرف زيكو في الأربعاء مايو 06, 2009 9:09 am

    مستنين منك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:10 pm